X إغلاق
X إغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

نحف والمنطقة :إنتخابات الكنيست والرأي العام...بعض الاراء حول دعم القائمة المشتركة

03-03-2015 - 11:19 / حصاد.نت

بما أن أسابيع قليلة تفصلنا عن انتخابات الكنيست المقررة 17-3-2015، رأى موقع حصاد نت وصفحة "أخبار نحف"  أن تأخد دورها الطليعي في التفاعل مع الانتخابات ونتائجها لما لها من تأثير مباشر على جماهيرنا ومؤسساتنا بما في ذلك البلديات والمجالس المحلية، فقد توجهنا للعديد من الشخصيات المحلية لأخذ بعض المواقف بما يتعلق بدعم "القائمة المشتركة" قائمة الجماهير العربية، الأسباب والفوائد وما لها من مصلحة للجماهير العربية.

هنالك المعارض وهناك المؤيد...هناك المقاطع. الحرية في التعبير هي حرية شخصية ...وكل مواطن يرى من منظاره ما هو الأنسب له.

لقد توجهنا كحصاد نت وصفحة اخبار نحف لبعض المواطنين بالسؤال حول رأيه وما هو موقفه حول عملية الإقتراع ، فننشر لكم بعض هذه الاراء على ان ننشر غيرها بالقريب العاجل :

*السيد محمد مصري عضو المجلس في نحف قد أعلن على صفحته الخاصة في الفيسبوك "اعلان موقف انتخابي : اعلن بهاذا موقفي من الانتخابات البرلمانيه بدعم القائمه المشتركه كما وادعو جميع الاصدقاء والأهالي لدعم هذه القائمه لاني ارى في ذالك محافظه على كيان الوسط العربي بممثليه في السلطه ومن الواجب الاجتماعي والوطني. يتوجب علينا دعم اخواننا الممثلين في القائمه المشتركه .وشكرا " .

*السيد فادي عباس :"رغم كل الملاحظات والتحفظات، فأيهما أفضل: أن نترك الساحة لليبرمان  ومارزل؟ أم أن نحاول جعل ليبرمان ومارزل يتركا الساحة؟ وأنا لا أطرح التساؤل بحثا" عن إجابة لنفسي، فقد اخترت الخيار الثاني، وهذا بالإضافة إلى أسباب أخرى منها ما ذكرته سابقا" ومنها ما لم أتطرق إليها حتى الآن، فإن رفع نسبة التصويت في أوساط الجماهير العربية، يمكنه - إضافة إلى زيادة قوة وتأثير النواب العرب والقائمة المشتركة كما هو مفهوم - يمكنه أن يساهم في رفع نسبة الحسم، مما يساعد في:

1.  زيادة إحتمالات ليبرمان بعدم عبور نسبة الحسم.  2.  زيادة إحتمالات إيلي يشاي ومعه مارزل في عدم عبور نسبة الحسم.

وإن عدم عبور قائمتي ليبرمان ويشاي ومارزل نسبة الحسم، إضافة إلى أنها إنجاز بحد ذاته - برأيي - فإنها بحد ذاتها ستؤدي إلى زيادة مقعدين على الأقل للقائكة المشتركة عن عدد المقاعد اللتي ستحصل عليها فيما لو عبرت القائمتان الذكورتان لليبرمان ويشاي نسبة الحسم" .

* الفنان إياد شيتي "انا مع القائمة المشتركة لدحر اليمين العنصري ولاجل مطالبنا نحن فلسطيني البلاد " .

*السيد عبدالحليم سعيد نائب رئيس المجلس :"اخواني أهل بلدي وجميع الأحرار والشرفاء شعبنا العربي قائمه موحده قد يكون حدث هام لجمهور كبير من شعبنا العربي في اسرائيل بعد تعطش شديد لمثل هذا التمثيل الواسع والشراكة بعد سلسله من خيبات الأمل المتكرره لتفسيخ الأصوات العربيه وحرقها لغاية في نفس يعقوب!!!!!!

الان وبعد الإدراك الواسع لشعبنا وأبناء جلدتنا للوحده ورص الصف لما عاناه شعبنا من التهميش والعزلة فلتكن ساحة البرلمان عنوان نضال لقهر العنصريين والحفاظ على وجودنا وهويتنا وأخذ حقوقنا كامله. ( يد الله مع االجماعه ) " .

* السيد نجيب حسين مدير قسم الصحة "القائمة المشتركة هي مرحلة جديدة وفريدة من نوعها على جميع المستويات للرد على سياسة الدوله العنصريه وللتصدي للمشروع الصهيوني برمته. بالرغم من التمايز والتنوع الايدولوجي الداخلي لجميع الاحزاب المشاركه في تركيبة القائمة المشتركة فان القائمة تخدم المصلحة العامة للفلسطينين في داخل اسرائيل.

التصويت للقائمة المشتركة بحد ذاته نضال ضدّ سحق الهوية العربية والعودة الى مرحلة ما قبل الحداثة الاجتماعيه والقوميّة.
صحيح اننا لم نتحكم في تركيبة القائمة ولا الاسباب التي ادت الى انشاء هذه القائمة ولكن اصواتنا ستكون الرد المزلزل لتكون النتائج على عكس ما شاءوا وارادو ان نكون بفضلكم وارادتكم. واخيرا اخي الناخب، اختي الناخبة: بلدنا تمر في مرحلة سياسية جديدة وترفض التصويت للاحزاب الصهيونية "

* د.نزار شحادة :"وأخيرا وليس أخرا لقد تم تحقيق الهدف الأول وليس الأخير للمجتمع العربي في الداخل، كنا نحلم في الماضي إلى تكاتف الأحزاب العربية معا والكثير منا كان يحتار إلى أي حزب ينتمي أو إلى أي حزب يدلي بصوته. اليوم غابت هذه البلبلة  فقد توحد مجتمعنا العربي ولم تعد هنالك مكانة إلى التفكك الحزبي الذي يجزء مجتمعنا العربي إلى أحزاب صغيرة وأفكار لا تدعم مجتمعنا عامة.

*السيد نصري سعيد :"إذا كان همنا أن نواجه التحديات المتراكمة التى تقف عائقاً أمام طموحنا القومي والوطني، فلا مفر من وحدة أبناء شعبنا التي تربط الهم بالمصير ". "القائمة المشتركة أكبر من الانتخابات. الوحدة أكبر من كل الأحزاب وأكثر الحاضرين وجوداً ".

أتنمى من مجتمعنا أن يدعم القائمة المشتركة وذلك لأنها وحدت صفنا،  وكما تعلمنا ونحن صغار "الإتحاد قوة"، فقوتنا بإتحادنا فقد تم الإتحاد فهيا بنا ندعمه ونتقدم لتحقيق الأهداف الأكبر والأسمى " .

فهل يا ترى المواطن العربي سيكون له خيار غير ذلك. ؟ ما الذي سيحصل...؟ وما هو المتوقع من وراء اتفاق القوائم.؟ هنالك الداعم وهنالك الغير ...أنت وموقفك أين..؟

أضف تعليق

التعليقات