X إغلاق
X إغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

نحف: فرحته بزفاف ولديه استحالت حزنًا على فراقه- المرحوم ابو وهيب قاسم شباط لك الرحمة

07-08-2015 - 16:09 / حصاد نت

ما زالت السنتنا تتحدث وتتناقل الحادثة المؤلمة التي حصلت في قرية المشهد قبل فترة محدودة وهي وفاة والد العريس المرحوم مصطفى كريّم (أبو أسعد) الذي توفي أثناء احتفاله بـ"زيانة" نجله الوحيد أثر نوبة قلبية أصابته وهو يرقص ويغرد فرحًا لزفاف ابنه وقرة عينة لينقلب الفرح الى ترح وبدلًا من أن تنهمر الدموع فرحًا بالزفاف أنهمرت الدموع حزنًا وألمًا للفراق.


ها هو المشهد المزعوم يتكرر مرة أخرى في قرية نحف، فقد فجعت القرية  مساء أمس الخميس بخبر وفاة السيد طيب الذكر قاسم شباط " أبو وهيب" عن عمر يناهز  52 عامًا وذلك أثر نوبة قلبية أصابته أثناء احتفاله في حفل زفاف ولديه ، ويذكر أنه حضرت طواقم الإسعاف وباشرت في محاولات الإنعاش وإعادة النبض الى قلبه لكن قضاء الله وقدره  لا يؤخران فكما قال الله عز وجل في القرآن الكريم :


"[وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ]".


وقد تم تشيع جثمانه الطاهر اليوم الجمعة عند الساعة الثانية من بيته ليوارى الثرى في مقبرة القرية، هذا وقد عرف المرحوم بطيبة قلبه ودماثة أخلاقه وعلاقاته الحسنة مع أهل بلده وذويه ومعارفه في منطقة الشاغور وسائر البلدات ، هذا وتعيش قرية نحف أجواء من الحزن والصدمة في أعقاب هذه الحادثة المؤلمة.


أيها الإنسان لا تعلم متى يقبض الله روحك ولا تعلم أين وكيف، لذلك أوصي نفسي وإياكم بتقوى الله تعالى والعمل بطاعته، واجتناب معصيته،  فإننا لا ندري متى نفارق دنيانا إلى قبورنا، ونجهل الحال التي يختم بها لنا، ولا نعلم أي عمل نلقى به ربنا و الموت قد يفاجأ العبد في أي لحظة فواجب عليه أن يكون مستعدًا له بالتوبة والاستغفار والعمل الصالح.


فلا يسعنا في النهاية إلّا أن نرضى بقضاء الله وقدره ونسأل الله له ولجميع أمواتنا الجنّة وصحبة النبيّ محمد صلّى الله عليه وسلّم في الفردوس الأعلى بإذن الله .
له الرحمة ولذويه وعائلته الصبر والسلوان.

 

تصوير خالد عوني عبدالغني

أضف تعليق

التعليقات