X إغلاق
X إغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

نصائح سهلة تطيل عمر سيارتك

10-01-2016 - 20:33 / حصاد.نت/ وكالات

 يهتم الرجال بسياراتهم ويحاولون دائماً الحفاظ عليها والعناية بها، ولكن يتساءل البعض أحياناً عن سبب تعرض سياراتهم للتلف أو الأعطال رغم عنايتهم المستمرة بها.

وفي هذا الموضوع سنوضح أبسط الطرق التى يمكنك اتباعها؛ من أجل أن تطيل عمر سيارتك، وتستفيد منها لأطول فترة ممكنة دون تعرضها لأعطال.

دليل المستخدم:

دليل المستخدم من الأدوات الهامة التى ستساعدك على الحفاظ على سيارتك، فهو يحتوى كافة المعلومات والتخذيرات التى يجب أن تتعامل فقا لها مع سيارتك، لكي تستخدمها بصورة سليمة وتتجنب بعض الأشياء التي قد تعترض سيارتك للتلف، ولذا عليك قراءة دليل المستخدم جيداً، والعودة له إذا لاحظت أى شيء غريب فى السيارة أو أردت معرفة وظيفة أشياء معينة بها.

كما سيحتوى دليل المستخدم على جدول مواعيد صيانة سيارتك وهو أمر هام جداً كي تتجنب وقوع المشكلات أو تعريض نفسك للخطر.

قيادة أقل:

استخدام السيارة بصورة متكررة واصطحابها فى كل الطلعات التي تقوم بها يعرض السيارة للتلف بصورة أسرع، فكل شيء له عمر افتراضي واستخدامك الكثير يسرع من اقتراب فترة انتهاء بعض أجزاء السيارة الهامة، لذا حاول أن تجعل استخدامك للسيارة فى الحالات الطارئة والأمور الهامة.

وحاول أن تستبدلها بوسائل المواصلات خاصة في الجهات البعيدة التي تقصدها، أو المشي فى الجهات القريبة، تلك الأمور ستحافظ على عمر محرك السيارة.

تفقد الزيوت:

للزيوت الموجودة في محرك السيارة والماكينات الأخرى الموجودة داخلها لها أهمية كبيرة في الحفاظ على درجة حرارة المحرك من الارتفاع، كما أنها تعمل على تسهيل حركة المحركات لتقليل احتكاكها والبتالى حمايتها من التأكل.

فتركك لتلك الزيوت دون فحصها والتأكد من عدم انخفاض مناسيبها أمر خطير، فعليك باستمرار التأكد من معدل ومنسوب تلك الزيوت يقف عند العلامة التى تشير إلى المنسوب المناسب.

تغيير الزيت:

تغيير الزيوت بصورة منتظمة من الأشياء التى سترفع من قدرة المحرك وستمنحه مسافة أطول يمكنه أن يقطعها، فمن المفضل أن تقوم بتغيير زيوت السيارة كل 5000 أو 8000 كيلو متر، أو فى الفترة من 3 إلى 6 شهور.

تلك العملية قد تمنح سيارتك القدرة على السير فى المستقبل لمسافة 320 ألف كيلو متر، ومن الهام أن يتم تغيير فلتر الزيت لأنه من غير المنطقى أن يكون الزيت الجديد نظيف ويمر فى منقي ممتلئ بالرواسب.

منقى "فلتر" الهواء:

يمكنك القيام بتلك العملية بنفسك دون الحاجه للذهاب لمتخصص، ومن الهام أن يتم تغيير الفلتر كل 12 ألف ميل، فالفلتر له وظيفه هامة وهو منع الأتربة والرواسب من الدخول إلى المحرك، الأمر الذى يطيل من عمره ويمنحه القجرة على السير لمسافات أطول.

غير تلك الزيوت كل عامين:

من الهام جداً ألا تنسى الزيوت الأخرى الموجودة في السيارة التي تستخدمها بعض الماكينات داخلها، وعليك أن تقوم بتغيير تلك الزيوت كل عامين.

ومنها زيت ماكينة مقود السيارة "الباور"، زيت المكابح، ويجب تغيير زيت ناقل الحركة على الأقل كل 40 ألف كيلومتر، وذلك حتى لا تتعرض تلك الماكينات والمعدات للتلف بسبب انتهاء صلاحية الزيوت.

المكابح:

عليك بمتابعة تيل الفرامل والطنابير المعندية التى تركب عليها التيل، فمتابعتك لها يمنع تأكل الطنابير ويحافظ على عمرها لأطول فترة ممكنة.

بدل مواقع إطارات السيارة:

من الهام جدا كل فترة أن تقوم بتبديل مواقع إطارت سياراتك بأن تقوم مثلا بوضع العجلات الخلفية مكان الأمامية والعكس، تلك العملية تعمل على إطالة عمر الإطارات.

ومن المفضل أن تقوم بتلك العملية بعد مرور 60 ألف كيلو متر، ولكن عليك التأكد من أن إطارات سياراتك ليس من النوع الرياضي التى تعمل فى مكان محدد من السيارة.

ومن الهام أيضا أن تحافظ على ضغط الهواء داخل الإطارات، فالضغط المنضبط يساعد الإطارات على المحافظة على أدائها لأطول فترة، فالإطار الذي يسرب الهواء قد يضر بالإطارات الأخرى ومساعدين السيارة.

امنح سيارتك قيادة جيدة:

من الهام جدا أن تحسن قيادة السيارة وأن تجعل القيادة مريحة على المحرك حاصة بعد انطلاقك على الطريق مباشرة، حاول أن تقوج ببطء وبسلاسة، لحين أن يحصل المحرك على درجة حرارته المناسبة.

تلك الطريقة ستساعد على إطالة عمر المحرك، لان التحرك بسرعة دون مراعاة درجة حرارة المحرك خاصة في أوقات الشتاء يزيد الحمل على المحرك خاصة أن زيت المحرك لم يكن قد وصل لدرجة حرارته المناسبة بعد، مما يزيد من احتكاك عناصر المحرك.

اغسل سيارتك:

تتعرض السيارة للأتربة والرمال والملوثات الأخرى في الجو تعلق بسيارتك، وتركها تتراكم عليها بصورة مستمرة يؤدي إلى تأكل الطللاء وجسم السيارة بصورة أسرع.

لذاعليك بصورة دورية ان تقوم بغسل سيارتك من الخارج وأن تقوم بغسل الأماكن التى يتراكم بها التراب والرمال، إضافة إلى الأملاح والرطوبة التي تتوافر فى مجتمعاتنا الخليجية بغزارة.

أضف تعليق

التعليقات