X إغلاق
X إغلاق

الطفل الوحيد وكيفيّة التعامل معه

15-05-2014 - 14:34


تلصق العديد من الصفات والأحكام المسبقة عادة بالأطفال الوحيدين ، ويقال عنهم بأنهم أنانيون ،وحيدون ، كثيروا الاعتماد على ذويهم ؛ وضعيفون في التواصل مع الأقران . فإلى أي حد يعتبر هذا الكلام واقعياً ، ومتى يعتبر خيالياً؟.

تعود معظم هذه الصفات التي تنسب إلى " الطفل الوحيد" إلى دراسة أجريت في نهاية القرن الثامن عشر ، فقد كان من المتعارف عليه في ذلك الوقت أن " الطفل الوحيد" يكبر ليصبح شخصاً عاجزاً وضعيفاً وفاقداً للفعالية ،ولكن الدراسات الحديثة أكدت على أن الطفلالوحيد لا يختلف عن الابن البكر ( الأول ) في مجالات مختلفة كالتحصيل العلمي والذكاء والمهارات الاجتماعية المختلفة والعديد من النواحي الأخرى .


هل حاولت مرّة عزيزتي الأمّ أن تقيمي علاقة صداقة مع طفلك الوحيد ؟ هل أنت تلبّين كلّ طلباته ؟ هل لاحظت أنّ طفلك يميل للعزلة الاجتماعيّة وغير قادر على تكوين صداقات ؟هل طفلك اتكاليّ ؟

أسئلة كثيرة لو حاولتِ الإجابة عليها ستعرفين كيف تتعاملين مع طفلك الوحيد، وتكونين له الصديق الذي يبادر بالحكي له عند حدوث مكروه ، وستساعدينه ليكون شخصيّة قياديّة، وعضوا فعّالا في مجتمعه.

فالطفل الوحيد تقابله العديد من المشكلات التي تعوقه وقد تجعله إنسانا عدوانيّا، أو انطوائيّا، أوعصبيّا، وللتعرّف على المزيد حول الطفل الوحيد وأفضل طرق التعامل معه التقينا الدكتور عبد الله الملحم استشاريّ الطبّ النفسيّ ، فكان هذا الحوار:

·  ما هي مشاكل الطفل الوحيد ؟

· هناك العديد من المشاكل التي يعاني منها الطفل الوحيد ، منها الشعور بالوحدة التي تجعله يشعر بالغيرة الشديدة وخصوصا عندما يذهب لزيارة أحد أصدقائه ويجد له إخوة يلعب معهم، وفور عودته إلى المنزل يشعر أنّه وحيد، وبالتالى يميل إلى العزلة الاجتماعيّة ، ممّا ينعكس هذا على مزاجه ويشعر بالاكتئاب والقلق، يبدأ بالاكتئاب البسيط وهو عنده أربع أو خمس سنوات، ليدخل في اكتئاب شديد وهو عمره 7 سنوات، وقد يصاب بقلق الانفصال ، فيتسلّل إليه الشعور بالخوف ، وتزداد نبضات قلبه ، ويهمّ بالبكاء، كما أنّه يرفض الذهاب إلى الروضة، وقد يتسلّل إليه الشعور بالخوف أثناء الليل فيرفض النوم بمفرده خوفا من الظلام .

 

الطفل الوحيد سهل التعلّق بالآخرين ، حتّى لو كان الآخر غريبا عنه، فلا يتردّد في إقامة علاقات معه، و قد يعرّضه هذا إلى الاعتداء، كما أنّ الطفل الوحيد يكون طفلاً عصبيّاً ، فلا يوجد شيء أمامه يفرغ طاقاته فيه، فيبدأ أعمال التخريب في المنزل ليفرغ الشحنة الزائدة عنده، فهو ليس لديه من يلعب معه حتّى يساعده على تفريغ هذه الطاقة، وقد يتصرّف تصرفات غريبة الغرض منها لفت الانتباه السلبيّ ، عن طريق العناد، وقد يكون طفلا عدوانيّا، فهو لا يفرّق بين لفت الانتباه السلبيّ والإيجابيّ.

 

وهل تختلف مشاكل الطفل الوحيد باختلاف الجنس ؟

نعم، فالبنات أكثر إصابة بالأمراض والاضطرابات النفسيّة ، مثل الاكتئاب ، والقلق، وقلق الانفصال، أي إذا كان عندي 6 أطفال يصاب منهم 4 من الإناث إلى 2 من الذكور، لأنّهم أكثر عاطفيّة ،لذا فشعورهنّ بالوحدة ولفت الانتباه يكون أكثر حدّة من الولد، كما أنّ اختلاف الهرمونات الأنثويّة عن الذكوريّة تجعل البنت متقلّبة المزاج.

لا تلبّي كلّ طلباته

 أنت تعلم أنّ معظم الآباء والأمّهات لا يدّخرون جهدا في تلبية كافّة متطلّبات طفلهم الوحيد، فهل هذا الأمر صحيح؟ 

- طلبات الطفل المتزايدة تعني لفت الانتباه نتيجة شعوره بالوحدة، لذا يجب على الآباء أن يكوّنوا له صداقات خارج الروضة وداخلها حتّى لا يشعر بالوحدة، وعند خروجهم للتنزّه يجب أن يصطحبوا معهم عائلات لديها أطفال ليشعر الطفل أنّه ليس وحيدا. ويجب عليهم عدم الانصياع لتلبية كلّ مطالبه ، لأنّ ذلك يعتبر تدليل زائد قد يوقعه في المشاكل النفسيّة ، ولكن عليهم أن ينشئوا علاقة جيّدة معه، كأن يصطحبه الأب أو الأمّ عند زيارة أحد الأقارب ، أو المعارف دون أن يطلب هو الذهاب معهما ، ويجب عليهما إعطاؤه الاهتمام الكافي ، لأنّ هذا سيقلّل لديه شعور الإحساس بالوحدة ، وسيجد أنّه لا داعي من قيامه ببعض الأفعال الغريبة من أجل لفت الانتباه.

كما أنّ على الأمّ أن تتعوّد أن تحكي له قصّة قبل النوم، وتعلّمه على النوم بمفرده ، وعدم التعلّق بها حتّى ولو أهمّ بالبكاء، وعلى الآباء ضرورة الموازنة بين الحزم والرفق ، فإنّ معظم الآباء يعاملون الطفل الوحيد بدلال زائد ، وهذا قد يعرّضه إلى الانحراف في فترة المراهقة

أضف تعليق

التعليقات