X إغلاق
X إغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

"أنا بقدر"،مشروع عطاء ودعم وحب لفئة ذوي الأحتياجات الخاصة

24-10-2016 - 19:06 / حصاد نت

"لنا نفس الإبتسامة فلماذا نختلف..؟|، عبارة تحمل بطياتها الكثير من المعاني...

أنا بقدر
لن تحد إعاقتي ولن تمنعني من عيش وممارسة حياة طبيعية كالناس الأسوياء... إنه مشوار شاق ومليء بالمطبات ففي كل مره أحتك بها مع المجتمع بحاجه لأن أبرر وأشرح أن قدراتي لا تختلف عن الناس الأسوياء، فلدي عقل متكامل ومشكلتي تتمحور بقصور في اليد اليسرى ولكن هذا الحكم المسبق على الشكل يجعلهم يفكرون بأني غير قادرة على أداء المهام المختلفة دون مساعدة من الآخرين، وما يزيد الطين بلة نظرات الشفقة والخوف التي أرآها في عيون مجتمعي.

   شغفي وحبي لهذه الفئة وكوني مصنفة كواحدة من هذه الفئة المميزه دفعني لتعلم التربية الخاصة ولكن شعوري أن هذه الفئة مهمشة وقلائل من يؤمنون بهم دفعني لأتخصص بمجال إدارة الأطر التربوية اللامنهجية لكي أكون ملازمة ومرافقة لهم لأكبر عدد ممكن من ساعات النهار.

   "أنا بقدر" مشروع  ولد بعد أن شاهدت فيلم قصير بأن أم تريد ان تقتل ابنها ذوي الإحتياجات الخاصة وعند محاكمة الأم توجه المحامي للام ووجه لها سؤال هل لو تم الأفراج عنك وعدت للبيت هل ستفعلينها مرة ثانية وتحاولين قتل ابنك فأجابت: لو وضعتوني وراء القضبان اهون علي من ان اكون سجينة طوال عمري معه .. هذا التخبط الموجود في حياة أهل هذه الفئة هو الدافع والمحرك الأساسي لإنطلاقة هذا المشروع

أنا بقدر.. هو مشروع في قرية عين ماهل بمشاركة قسم الشبيبة في القرية يضم المشروع أطفال وشباب من الفئات المختلفة من ذوي الإحتياجات الخاصة ويضم أيضاً 42 متطوع ومتطوعة جاؤوا ليمدوا يد العطاء والدعم والحب لهذه الفئة، يهدف المشروع إلى إستثمار وقت الفراغ من خلال فعاليات وبرامج لا منهجيه منوعه بالإضافة إلى فعاليات تهدف إلى دمجهم وخرطهم مجتمعيا .
لمتابعة نشاطاتنا المختلفة تابعوا صفحتنا على الفيس بوك : أنا بقدر / I Can

منا لكم كل التقدير والإحترام...نفتخر بكم

أضف تعليق

التعليقات