X إغلاق
X إغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

نحف: مدرسة نعمت تستضيف الأديبين: إبراهيم مالك وسعيد نفاع

02-02-2017 - 20:03 / حصاد نت

بأجواء ثقافية دافئة نظمت مدرسة نعمت الثانوية التكنولوجية في نحف لقاءها الخامس، ضمن لقاءات دورة الكتابة الإبداعية التي تمتد على طول السنة الدراسية الحالية، حيث يشترك فيها مجموعة من طلاب مدارس نحف الثانوية، يلتقون فيها كوكبة من أدبائنا المحليين.

توزع الطلاب إلى مجموعتين، كل مجموعة التقت بأحد الأديبين: إبراهيم مالك وسعيد نفاع. قام الأديب إبراهيم مالك بعرض مفهومه للأدب ونقل بداياته الأدبية للطلاب والتي تعود إلى سنة 1958 التي شهدت كتاباته الأولى. وعرض إلى انشغاله في عالم آخر بعيد عن عالم الأدب، إلا أنه عاد، قبل ثلاثين عامًا إلى عالمه المفضل، عالم الأدب. قام الأديب إبراهيم مالك بالحديث عن إنتاجه الأدبي وإلى تنوع مضامينه وأساليبه الفنية وأجناسه الأدبية التي طرقها. كذلك وجه الضيف عددًا من الإرشادات والنصائح للكتاب الصاعدين، وأعلن أن مجلته التي يصدرها "كتابنا" مفتوحة للنشر أمامهم.

المجموعة الثانية التقت الأديب سعيد نفاع الذي دمج بين النظري والتطبيقي في إدارته للقاء، فطرح في البداية مفهومه للرسالة في الأدب، وعرض إلى أهمية هذه الرسالة التي تعطي المحتوى الاجتماعي والإنساني للأدب وتربطه بذلك مع الواقع ليكون فاعلًا هادفًا يضطلع بمهمة التمرد والمعارضة والنقد بأسلوبه الخاص. ثم وزع بعض القصص من إبداعه على المشتركين وطلب قراءتها بعمق من أجل تحليلها الجماعي للوقوف على الأساليب الأدبية التي انتهجها. وبعد أن أهدى ملاحظاته النقدية لمحاولات الطلاب، قام بإهداء كل مشترك نسخة من كتابه الأخير: "رسالة مؤجلة من عالم آخر".

وكانت مديرة المدرسة المربية سوسن قدورة قد استقبلت الضيفين في مكتبها، وشكرت الأديب إبراهيم مالك على حضوره رغم مشقة المشاركة نسبة لوضعه الصحي واعتبرته صديق المدرسة الدائم، وقام هو بدوره بإهداء المدرسة عددًا من مؤلفاته. كما هنأت الأديب سعيد نفاع الذي تحرر من سجن الظلم قبل أشهر قليلة الذي كان عقابًا جائرًا على مشروع التواصل الشرعي والإنساني.
وكعادة المعلمين في كل لقاء فقد شارك عدد منهم في اللقاء تشجيعًا للطلاب كالمعلمين: جميلة شباط، نهال قشقوش، زهدي قادري وإياد الحاج.

أضف تعليق

التعليقات