X إغلاق
X إغلاق

فوائد فاكهة الصبار للجسم

04-07-2018 - 00:17 / حصاد نت

**الصبّار يُعرف الصبّار بأنّه نوع نباتي دهني ينتمي للفصيلة الصباريّة، ويعيش في المناطق ذات الظروف البيئيّة الصحراويّة، حيث تعود أصوله إلى بنزويلا، وانتقل منها إلى العديد من المناطق الإفريقيّة وغيرها من المناطق المنتشرة حول العالم، وتتعدد أنواع الصبار فمنه ما يحمل ثماراً تؤكل، ومنه ما يحمل زهوراً فقط، ويدخل الصبّار في صناعة الكثير من الكريمات والزيوت التجميليّة الخاصة بالشعر والبشرة، كما تمّ استخدامه في الطب البديل منذ بداية القرن الأول للميلاد، وفي موضوعنا هذا سنقدم أهم فوائد فاكهة الصبار للجسم.

**فوائد فاكهة الصبّار للجسم القدرة على هضم المواد الدهنيّة ووجبات الطعام الدسمة بفاعليّة كبيرة حسب ما أثبتته الدراسات العلميّة، لذلك ينصح بتناولها عقب الوجبات الغنيّة بالدهون.

التخلص من رائحة الفم الكريهة. المساعدة على استرخاء وهدوء الأعصاب مما يخفف حدّة الانفعالات والعصبيّة الشديدة.

حماية الجهاز الهضمي من خلال علاج عسر الهضم، وحالات الإمساك الناتجة عن تجمع الفضلات في الأمعاء.

تنشيط جدران المعدة والأمعاء بصورة طبيعيّة فعالة مقارنةً بالعقاقير الدوائيّة والكيماويّة الموجودة حول العالم؛ بسبب احتوائها على البذور السوداء التي تمتلك خصائص ملينة ومنظفة للجهاز الهضمي.

إمداد الجسم بربع حاجته من العناصر الغذائيّة المختلفة كالبوتاسيوم، والمغنيسيوم اللذين يحميان الجسم من المشاعر السلبيّة كالتوتر، كما يساهم في تنظيم درجة حرارة الجسم، وانقباض العضلات، وبناء وتقوية العظام خاصةً عند الأطفال والنساء، بالإضافة إلى حصول الجسم منها على كميّة جيدة من الحديد، وفيتامين ج، وفيتامين ب1، وفيتامين ب2. حماية الأغشية المخاطيّة في الجهاز الهضمي من التأثيرات الجانبيّة لبعض العقاقير الدوائيّة، وإفادة الأشخاص المصابين بقرحة المعدة. تخفيف شعور الشخص بالعطش في أجواء الصيف الحارّة.

تخفيف الوزن بسبب احتوائها على نسبة مخفضة من السعرات الحراريّة، حيث إنّ الثمرة تمدّ الجسم بثلاثين سعرة حراريّة فقط، بالإضافة إلى أنّها تحتوي على كميّة منخفضة من الصوديوم، وهذا ما يجعلها غذاءً صحياً للذين يرغبون في إنقاص وزنهم، بالإضافة إلى المساهمة في خفض السكر الدم ونسبة الكولسترول الضار في الدم.

المحافظة على صحة الحامل وجنينها لأنّها مصدر تغذية يحتوي على كميّة جيّدة من العناصر المفيدة كالفيتامينات والمعادن الضروريّة لهما.

مقاومة الإصابة بأمراض الروماتيزم والتهابات المفاصل.

تقوية الشعر، وخفض نسبة تساقطه، والمحافظة على حيويته بسبب احتوائها على العديد من المواد المغذيّة والمفيدة. حماية المرأة الحامل من التعرّض للتعب والإجهاد بسبب احتوائها على مواد تنشط الجسم وتقويه.

المحافظة على صحة الجلد، وحمايته من فرص الإصابة بالتجاعيد، وعلامات الشيخوخة المبكرة، وحروق الشمس.

يقوّي اللثة ويجعلها أكثر صلابة ويعطي للأسنان البريق واللمعان.

يقضي على رائحة الفم غير المستحبّة. يقضي على حموضة المعدة.

يقلل من الشعور بالعطش. يزيل التوتر، ويهدّئ الأعصاب لوجود البوتاسيوم والمغنيسيوم فيه.

ينشّط جدران المعدة والأمعاء وخصوصاً البذور الموجودة داخل حبة فاكهة الصبر.

ينظّف الجهاز الهضمي أفضل من العقاقير بمراحل.

يعالج عسر الهضم والإمساك، ولكن كثرة تناول هذا النوع من الفاكهة يسبّب الإمساك.

يعالج مرض الدوسنتاريا ويمنع الإسهال. يمد الجسم بعنصر الحديد ويمنع فقر الدم.

يدرّ لحليب الأم.

يفيد جداً في حالات الرجيم؛ لأنه يعطي الجسم كلّ ما يلزمه ويُشعر المعدة بالشبع.

ورق الصبر يعالج السعال الديكي ومشاكل الجهاز التنفّسي عن طريق شق ورقة صبر من الجانب وبالطول إلى نصفين، وتوضع قطع الورقة وتُغمس في السكر الناعم، وبعد ذلك تُعلّق هذه الورقة بخيط حتى يبدأ نوع من عصارة العسل يسيل من الورقة، وتؤخذ كلّ يوم ملعقة منه في المساء.

تُصنع من أوراقه الكثير من العلاجات والكريمات ومستحضرات التجميل.

 

http://mawdoo3.com

 

أضف تعليق

التعليقات