X إغلاق
X إغلاق

صالح الدوخي - شهيدنا عذرا!!!!! بقلم المحامي جمال فطوم

01-10-2018 - 11:04 / حصاد نت

صالح الدوخي - شهيدنا
عذرا!!!!!

لا أجمل من ان تعيش وظهرك مسنود بقامات صنعت مجدا بأفعالها
ولا أروع من ان تكون تلك القامات مضحية بذاتها في سبيلك , فهل هنالك أطهر وأشرف وأرقى من الشهادة.....

ان الشهادة هي نكران الذات بل وبطلانها في سبيل الأخرين.... وحري بمن بين ظهرانيه شهيد أن لا يتوقف عن التذكير به وبفعله وأن يحافظ على سيرته وذكراه في كل محفل وبكل مناسبه، وذلك أضعف الأيمان...

للأسف الشديد بتنا نعيش حالة انهيار اخلاقي متمكن ومتمترس فينا، وحاله من الأنانيه والذاتيه تطغى على أي وعي جماعي فينا.

قبل يومين رحلت ماجدة من نساء قريتنا، للوهلة الأولى هي أمرأه عادية ككل النساء، والموت حق ومحتوم، وشاركت بتشييع جثمانها كما تعودت دائما المشاركه بجنازات المتوفين ببلدي.

الا ان مشاركتي بهذه الجنازه كانت تحمل شحنه غير عاديه وعاليه جدا من العواطف والافكار ، كيف ذلك ؟؟؟؟ وأنا أكاد لا أعرفها وحتى انني لا أذكر انني التقيت بها بحياتي الا مرات قليله وصدف !!!!!!! ومن اين تلك العواطف والشحنات ؟؟؟

لو كنا نعيش بمجتمع سليم ومقدرللمعروف ونحترم من هو جدير بالاحترام صدقا ما كنت سألت نفسي او سألتكم ذلك السؤال!!! لكن جواب سؤالي كامن في أن تلك الماجدة هي (أم رياض): صالحه صالح الدوخي سرحان - رحمها الله.

هي أبنة الشهيد .
نعم هي ابنة الشهيد

هي أبنة شهيدكم وشهيدنا - شهيد نحف الذي سقط على أسوار عكا مدافعا عن عاصمة الجليل في حرب عام 1948، حين لبى نداء الواجب والوطن فترك كل شئ وراءه وأودع ابنتيه وحيدتين ، وحمل بندقيته وأسرع وحيدا ليلحق بالركب المنادي للذود عن الارض والعرض، لم يرى بعينيه الا السماء لأن قامته بلغت حد السحاب ، تقزم كل شئ بعينيه فهو من العليين والصديقين ومقعده بينهم عند العزيز الجبار، أقبل ولم يدبر بل ذهب ليفتش عن الموت في سبيل وطنه فلاقاه بعيدا عن بلدته، بعيدا عن احبابه، بعيدا عن عشيرته، بعيدا عن أبنتيه ، أجتباه المولى على أسوار عكا شهيدا ورسولا عنا جميعا.

رغم تلك الصورة الساميه لفعل شهيدنا، والمقام العظيم له ، مرت جنازة أبنة الشهيد عادية جدا!!!! لم يلق أحد أي كلمه تذكرنا بالشهيد وتضحياته !!!! كيف ذلك؟؟؟ أين من ضحى بروحه من اجلنا من دعائنا!!! اين ذكر محاسن موتانا ؟؟ اين رد الجميل لشهيدنا؟؟؟ اين واين واين......

أو ليس الشهيد وقامته وفعله أعظم من كل من القيت الخطب على جنازتهم مجتمعين ، الا يستحق منا العرفان بما فعل؟؟؟

رحمك الله شهيدنا صالح الدوخي، لن انساك ولن ننساك
رحمك الله ام رياض صالحه صالح الدوخي - ابنة الشهيد

عذرا شهيدنا فنحن سقطنا مع أول قطرة دم دافعت بها عن وجودنا وصمودنا،
عذرا شهيدنا فنحن جاهلون
عذرا شهيدنا لعل خلفنا يوليك حقك


# حال شهيدنا كحال معظم شهداء شعبنا
# حالنا كحال بقية شعبنا الا من رحم ربي
# حالنا حال ومالنا مال.


المحامي جمال ابراهيم فطوم

 

شكرا للاخ نصري سعيد على الصورة

أضف تعليق

التعليقات