X إغلاق
X إغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

لمْ يكنْ نوحٌ على متنِ السّفينة الشاعر رفعت زيتون

20-09-2014 - 10:28 / حصاد نت

لمْ يكنْ نوحٌ على متنِ السّفينة
----------------------------
في لحظةِ الرّمقِ الأخيرِ
على امتدادِ الموجِ
يسألُ نفسَهُ
هلْ ما تزالُ تريدُ خبزًا
منْ بلادِ القمحِ؟؟
ليتكَ ما أمنتَ البحرَ
ليتكَ
مثلما لمْ تأمنِ الرّملَ
الذي لمْ يحتملكْ....
ها أنتَ
لا بحرٌ ولا أرضٌ ولا رملٌ
ولا حلمٌ تحقّقهُ
كأنّكَ في مكانكَ
لم تزلْ منْ قبلِ هذا البحرِ
ليتكَ ما صعدتَ
إلى السّفينةِ...
لمْ يكنْ نوحٌ
على متنِ السّفينةِ
لمْ يكنْ فيها
سوى حلمٍ بقتلِ الجوعِ...
وحدكَ ههنا
والليلُ صار بعتمتين...ِ
الموجُ يعلو فوقَ حلمكَ
والصّراخُ
وتصبحُ الأخشاب حلمًا
تصبحُ الأخشابُ خبزًا
هلْ تريدُ الخبزَ بعدُ؟؟
أما فهمتَ منَ الحياةِ دروسها؟
لا قمحَ ينمو أو أزاهير هنالك
إنّهُ الماءُ الأجاجْ...
لا حُلمَ يُبنى فوقَ رملٍ سائبٍ
ها أنتَ تمضي
دونَ خبزكَ
دونَ وهمكَ يا غريبُ
وأنتَ وحدكَ ههنا
في الغربتينْ....
الموجُ يعلو
أينَ أنتَ؟؟
لمَ السّكوتُ على ظلامِ البحرْ؟
اصرخْ
كيْ يعودَ إلى الحياةِ ضميرُها..
اصرخْ
ليصبحَ قلبُ هذا البحرِ
أرحمَ بالغريبْ...
اصرخْ
بوجهِ العتمتينِ
لكيْ يعودَ النور.

بقلم: رفعت زيتون
القدس
19/9/2014

أضف تعليق

التعليقات