X إغلاق
X إغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

قرية دير القاسي المهجرة(لواء صفد)

01-01-2015 - 11:26 / حصاد .نت/وكالات

دير القاسي قبل سنة 1948

كانت القرية قائمة على تل صخري وسط الجليل الأعلى الغربي, وتبعد نحو خمسة كيلومترات الى الجنوب من الحدود اللبنانية. وكانت طريق – شقت وعبدت خلال الحرب العالمية الثانية- تربطها بفسوطة شمالا وبترشيحا الى الجنوب الغربي والقسم الأول من اسم القرية دير, يوحي بأنه ربما كان في القرية دير وسكان مسيحيون غير أن سكان دير القاسي الحديثة كانوا في أغلبيتهم العظمى من المسلمين.

في سنة 1569 كانت قرية دير القاسي تابعة لناحية جيرة (لواء صفد), وفيها 132 نسمة وكانت تدفع الضرائب على عدد من الغلال كالقمح والشعير بالإضافة الى عناصر أخرى من الإنتاج كالماعز وخلايا النحل. في أواخر القرن التاسع عشر كانت دير القاسي تقع على حرف جبل تحيط بها أشجار التين والزيتون والأراضي المزروعة وكان عدد سكانها 200 نسمة تقريبا وعندما اجري إحصاء للسكان خلال فترة الانتداب في سنة 1945 ودمج تعداد سكان القرى الثلاث أي دير القاسي وفسوطة والمنصورة فكان عدد سكانها الإجمالي 14420 مسلما و880 مسيحيا. وكان ثمة طريق معبدة تقسم القرية الى حارتين: شرقية وغربية. وكانت الحارة الشرقية أعلى من الحارة الغربية وكانت منازل دير القاسي مبنية بالطوب على الرغم من أن بعضها, الأحداث كان مبنيا بالحجارة وقد أنشئت مدرسة ابتدائية في عهد الانتداب. وكان في القرية مسجدان واحد في كل حارة ومقامان: احداهما للشيخ جوهر والآخر لأبو هليون. كما كان فيها زاوية للطريقة الشاذلية.

كان سكان القرية يتزودن المياه للاستعمال المنزلي من ينابيع فسوطة والمنصورة ومن بركة كبيرة- في دير القاسي ذاتها – كانت تجمع فيها مياه الأمطار. وكانوا في الغالب من المزارعين الذين يزرعون الحبوب والخضروات والزيتون وان كان بعضهم التحق بجهاز الدولة في المدن وبعضهم الأخر يعمل في القواعد العسكرية البريطانية. وكانوا يملكون الأراضي بالمشاركة مع سكان فسوطة والمنصورة في 1944 1945 , كان ما مجموعه 6475 دونما مخصصا للحبوب. و1617 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين. واستنادا الى سكان القرية, تم العثور خلال أعوام الحكمين العثماني والبريطاني على مصنوعات من العصور الكنعانية والإسرائيلية والرومانية غير أن معظمها فقد الآن.

احتلالها وتهجير سكانها
وقعت دير القاسي تحت السيطرة الإسرائيلية في 30 تشرين الأول أكتوبر 1948 وتم ذلك على الأرجح بعد سقوط قرية ترشيحا المجاورة لها. وكان الاستيلاء على هاتين القريتين جزءا من عملية حيرام وهي عبارة عن هجوم إسرائيلي شن عند نهاية الحرب لاحتلال ما تبقى من الجليل. وبعد الهجوم على ترشيحا بحسب ما ذكر (تاريخ حرب الاستقلال) تراجع بعض المدافعين عن القرية على طول طريق مخفية تمر داخل دير القاسي في اتجاه الشمال صوب قرية رميش في لبنان وهذه الطريق التي أطلقت الهاغاناه عليها اسم (طريق القاوقجي) كانت بمثابة خط الإمداد الأهم لجيش الإنقاذ العربي في الجليل الأعلى.

يشير المؤرخ الإسرائيلي بني موريس إلى أن سكان القرية لم يطردوا خلال الهجوم فقد أوردت التقارير أن 700 نسمة تقريبا كانوا لا يزالون يعيشون في دير القاسي والبصة وترشيحا بعد ذلك التاريخ بشهرين أي في كانون الأول ديسمبر 1945 (ولكن روايات الاجئين توكد ان كل سكان قريه دير القاسي خرجت بعد ان قصفت القرية بالطائرة يوم 29/10/1948 مع ترشيحا وسحماتا,فهرب الاهل شمالا وبقي العدد القليل من الاهالي فيها.في اليوم التالي أي يوم 30/10/1948 جاءت فرقة الهاغانا ة وطردت من بقي في القرية). واعترض بعض الأوساط الإسرائيلية في البدء على طردهم وذلك لأسباب عسكرية. وكانت حجة تلك الأوساط أن من غير الملائم أن تطرد سكان القرية, وان يستبدل بهم مهاجرون يهود جدد غير مدربين عسكريا (فقد كانت دير القاسي تعتبر ذات موقع استراتيجي لكونها قريبة من الحدود اللبنانية). وقد طرحت هذه الحجة أمام اجتماع للحكومة الإسرائيلية في 9 كانون الثاني يناير 1949 استنادا إلى الوثائق الإسرائيلية. غير أنها نقضت بقرار يدعو إلى (تشجيع إسكان العوليم [المهاجرين اليهود, في جميع القرى المهجورة في الجليل) وتم تحقيق هذا الهدف في دير القاسي بتاريخ 27 أيار مايو 1949, وفق ما قال موريس لكنه لا يذكر متى طرد سكان القرية ولا الوجهة التي اتخذوها.

في عام 1949 احضروا مستوطنين من اليمن للسكن في القرية وقد أُطلِق على القرية اسم " إلقوش " حينها .. الاانهم لم يبقوا طويلا فغادروا إلى منطقة الساحل , وفي عام 1957 احضروا إلى القرية مستوطنين اكراد ليسكنوا في القرية ومنذ ذلك الوقت بدء هدم معظم بيوت القرية المهجوره. على رأس التلة في الحارة الشرقية لا تزال بعض البيوت ومنها بيت عبدالله عبدالمجيد الصادق و بيت خالد العلكي وكذلك بيت محمد البوليس بائع الكاز وبيت محمود إبراهيم وبيت محمود حمادي.

معالم القرية
فيها مقام الشيخ جوهر ومقام أبوهليون وزاوية للطريقة الشاذلية، وفيها منزل اثري للحاج صالح عبد الله أبو صلاح.

المستعمرات الإسرائيلية على أراضي القرية:

تحتل مستعمرة الكوش ( 180271), التي أنشئت في سنة 1949 قسما من موقع القرية. كما إن مستعمرات نطوعا (180274) التي أسست في سنة 1966 ومتات (183271)التي أسست في سنة 1979 وابيريم ( 177271) التي أسست في سنة 1980 تقع في ارضي القرية. وتقع نطوعا قرب قرية المنصورة المجاورة.

القرية اليوم

مازال بعض منازل القرية الحجرية يستخدم مساكن ومخازن من قبل سكان مستعمرة الكوش. وينتشر فوق الموقع ركام المنازل المدمرة. أما مبنى الصبار في موقع القرية.(فلسطين في الذاكرة-وكيبيديا/مخيم نهر البارود)

أضف تعليق

التعليقات