X إغلاق
X إغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

المجلس المحلي نحف يُحارب الخطر البيئي لمحيط القرية(فيديو)

16-01-2015 - 17:23 / حصاد.نت

بدأ المجلس المحلي نحف برئاسة السيد عمر اسماعيل وبالتعاون مع إدارة  قسم الصحة متمثلا بالسيد نجيب حسين ،بالعمل على محاربة قضية الخطر البيئي في محيط القرية بالعديد من الجهات والأماكن التي تراكمت فيها أطنانمن النفايات الصلبة وغيرها.

فقد قام موقع حصاد نت وعدسته بمرافقة هذه التغييرات على العديد من الأشهر الماضية لنقل هذا الموضوع بكل مصداقية وشفافية وحِرصاً منا على أن يكون موقعنا منبراً لكل مواطن ومواطنة .

منذ عدة سنوات وهذه القضية لاتزال على حالها  فما زال مُحيط  القرية وحتى داخلها يُعاني من قضية إلقاء النفايات وإحراقها وتواجد الأوساخ والقاذورات المُتراكمة في أماكن قريبة من الأحياء السكنية والمدارس والمؤسسات حتى اصبحت رائحة الفضلات صديقاً للمواطن في نحف.

فمن خلال هذا الموضوع الذي هو أساسي وموضوعي في القرية الذي ينقل حجم المعاناة الناتجة عن الوضع البيئي للقرية ونظافتها. تم العمل خلال الاشهر المنصرمة على تقليله والحد من انتشاره اكثر رغم شح الميزانيات .

ومحيط القرية لا يختلف حالا عن هذه المناطق  فما يلفت الانتباه  هو ان منطقة قسائم البناء (المجرشيم)  و الشوارع المؤدية لشارع تيفن وكل هذا المحيط قد اصبح مستودعاً للنفايات وفيه من مناظر القاذورات ما تقشعر وتشمئز لها الأبدان ,  بالإضافة إلى الروائح الكريهة والتي قد تكون  سامة أيضا .

فقد توجهنا لمدير قسم الصحة ليعطينا نظرة عامة حول ما تم عمله خلال الفترة المنصرمة . فقد بدأ التنظيف في العديد من الأماكن التي كانت معلما ومصدرا كبيرا للنفايات المضرة ، وتم تنظيفها بميزانيات هائلة خُصصت لهذا الغرض . ولا يزال العمل مُستمرا في تنظيف أماكن أخرى إستحلت الأوساخ فيها .

 ومن هذه الاعمال :-
**ادخال بعض التعديلات على الاتفاقية مع مقاول النفايات ومن هذه التعديلات ..

**خدمات الرافعة لإزالة النفايات مرة في الأسبوع عادة يوم الثلاثاء والتي لم تكن متوفرة في القرية وخدمات قسم الصحة من قبل , فالخدمة تتواجد ومُتاحة للمواطن ويمكن للجمهور الاستعانة بها .

** وضع حاويات بشكل مُؤقت لجمع الأنقاض ومُخلفات البناء بالقرب من ساحة المجلس المحلي حتى يتمكن المجلس المحلي من بناء محطة نقل النفايات التي تمكن السكان من إزالة حاويات النفايات الخاصة بهم.  بالإضافة إلى توفير حاويات النفايات الخاضعة للتنظيم والبناء مقابل رسوم رمزية وإعانة 60 في المئة من المجلس . هذه الخدمة تقلل من  تواجد النفايات قي ضواحي القرية.

**تقديم دعوات إلى جمع الأموال من أجل التوعية البيئية  لإظهار خطورة الوضع وتوفير المعلومات وزيادة الوعي بين السكان.
اليوم نحن في مراحل متقدمة للقضاء على جميع المخاطر.
نذكركم أن بعض من المواقع القريبة من  المراكز السكانية تم تنظيفها  من قبل المجلس على الرغم من الميزانية المنخفضة مما يُشكل تواجد بعض الصعوبات .

وفقا للمعلومات تواجدت في القرية حوالي 150 ألف طن من الحطام المتناثر في جميع أنحاء القرية ، وقد بدأنا بالعمل على تنظيف قسم كبير منها ، بالناحية الشرقية مثلا ، ومدخل القرية من جهة الجلمة ،والعديد من المواقع الأخرى المرفقة بالصور.

وحاليا يثم وضع حل نهائي لهذه المخلفات بعمل محطة نقل لهذه النفايات في مكان مخصص ، إضافة لوضع حل مع أصحاب الملاحم .

اما مدير القسم السيد نجيب فقد ذكر :"انا فخور بعملكم المشرف وغيرتكم على بلدتنا، نظافتها وصحة سكانها. منذ تولي المنصب قبل سنة من اليوم تقريباً وانا اعمل جاهدا لإيجاد الحلول لجميع المواطنين واصحاب المحلات التجارية لمنع تزايد ظاهرة المزابل في اطراف القرية وتنظيف الداخل بشكل يومي ومستمر" .

نطلب من الجميع أخذ زمام الأمور بكل جدية وإخلاص بالمحافظة على نظافة بيئتنا لننعم بحياة نظيفة وصحية وسليمة . فالتعاون هو اساس هذه القضية يدا بيد نبني بلدنا .

اذا اردتم اقتراح تقارير للمرات القادمة  بامكانكم التواصل معنا عبر  الفيس بوك :

https://www.facebook.com/7sad.net

info@7sad.net

 

أضف تعليق

التعليقات